الآفات وتغير المناخ: استخدام الحلول القائمة على الطبيعية لتفادي المخاطر

Two farmers effected by climate change in a crop field

حلول مشكلات الآفات وتغير المناخ هي موضوعات ساخنة ومرتبطة بشدة معًا. تغير المناخ يسبب ظروف طقس متطرفة وانحراف المواسم. وهو يسبب تدهور جودة الأرض والتربة. وهذا يمكن أن يجعل المحاصيل أضعف، ولكنه يجعل الآفات أقوى. 

تغير المناخ يسرع من الطريقة التي تتحرك بها الآفات حول الكوكب. البيئة الدافئة تساعدهم في الانتشار أكثر. مستويات الرطوبة التي ارتفعت تمكن هذه الآفات من الازدهار في مواقع جديدة. 

مع زيادة درجة الحرارة ٢°م، فإن عدد الآفات الحشرية يمكن أن يزداد. الحشرات يمكن أن يكون لها من واحد إلى خمس دورات حياة في الموسم 

التأثير على الزراعة 

في الزراعة، نشهد الآن أنواعًا مقلقة من أخطار الآفات. دودة الحشد الخريفية (سبودوبترا فرجيبيدرا Spodoptera frugiperda) التي ينتشر غزوها عبر قارات بأكملها. أسراب الجراد التي بحجم لوكسمبورج. آفات مثل حافرة أنفاق أوراق البندورة (توتا أبسوليوتا Tuta absoluta أو ثوريميا أبسوليوتا Phthorimaea absoluta) التي يمكنها أن تدمر ما يصل إلى ٩٠٪ أو أكثر من محاصيل الطماطم. 

تشكل أخطار الآفات المتزايدة هذه تهديدًا كبيرًا للعاملين في الزراعة وتهدد دخول المزارعين و الأمن الغذائي العالمي. 

الحلول الكيميائية للآفات وتغير المناخ 

لمكافحة الآفات، غالبًا ما يستخدم المزارعون والبستانيون والفلاحون مبيدات الآفات الاصطناعية. وعلى الرغم من ذلك، فهي غالبًا ما تكون ضارة بالبيئة ويمكن أن تقتل الحشرات النافعة، وخاصة النحل. كما أنها تضر بالنظم البيئية الهشة ومن ضمنها التربة والأنهار. وهو ما يمكن أن يضعف الصمود الطبيعي للنباتات في مواجهة تغير المناخ. 

المبيدات الكيماوية هي أيضا مسؤولة عن حوالي ١-٤٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. هذه الانبعاثات تجعل تغير المناخ أكثر سوءًا. وهي تأتي من إنتاج ونقل مبيدات الآفات الكيميائية، وكلاهما يستخدم الوقود الحفري بشكل مكثف. 

علاوة على ذلك، فإن درجات الحرارة المرتفعة تفرض تحديات على المنتجات الكيميائية. وهي تجعل بعض المبيدات الحشرية أقل فاعلية ، مثل البايريثرويدز Pyrethroids، والتي هي مواد كيميائية تقتل الحشرات، بما في ذلك البعوض. 

الحلول القائمة على الطبيعة والزراعة الذكية مناخياً لمكافحة الآفات 

يفكر العديد من المزارعين الآن في البدائل. وهي تشمل الحلول الطبيعية للآفات والزراعة الذكية مناخيًا. وهم يريدون وقف آفات النبات وكذلك حماية البيئة. ويرون فائدة اختيار الحلول الأكثر صداقة للبيئة. 

هناك اسلوبان محددان يمكنهما تحسين النظم الزراعية. الأول هو الحلول القائمة على الطبيعة. والثاني هو الزراعة الذكية مناخيًا. 

هذه الحلول تحسن من العمليات الطبيعية و خدمات النظام البيئي. هذه الخدمات هي الفوائد التي تعود على الإنسان والحياة البرية والتي تتوفر من خلال بيئة طبيعية صحية. 

الحلول القائمة على الطبيعة مفيدة للزراعة والبيئة. فهي تكافح آثار تغير المناخ. إنها تنطوي على العمل مع الطبيعة لمواجهة التحديات في المجتمع. فهي تفيد الحياة الصحية للإنسان والتنوع البيولوجي. وهي تحمي أو تستعيد أو تدير النظم البيئية الطبيعية. 

تقنيات الزراعة الذكية مناخياً تدعم المزارعين من أجل: 

  • جعل النظم الزراعية أكثر استدامة 
  • تقليل آثار تغير المناخ 
  • تقليل الانبعاثات المسببة لتغير المناخ 
  • منع فقدان التنوع البيولوجي وتحسين صحة التربة 
مخطط الحلول القائمة على الطبيعة
حقوق الصورة: جامعة أكسفورد Oxford University

تجمع الزراعة الذكية مناخيًا بين مجموعة من الممارسات والتقنيات. فهي تزيد من الإنتاجية الزراعية بشكل مستدام. وهي تحسن من قدرتنا على التكيف مع تغير المناخ. كما أنها تقلل أو تزيل غازات الاحتباس الحراري حيثما أمكن ذلك. 

تعتبر منتجات المكافحة الحيوية جزءًا مهمًا من الزراعة الذكية مناخيًا. وكذلك أيضا المكافحة المتكاملة للآفات (IPM). يبحث المستثمرون وشركات الأغذية العالمية عن منتجات المكافحة الحيوية. إنهم يرون هذه التقنيات كحلول إيجابية على الطبيعة و فرصة استثمار. 

National Food security and climate change
حقوق الصورة: منظمة الأغذية والزراعة FAO